عزة وكسها الجزء الاول







اسمى تريزا واعمل فى احد المصالح الحكوميه وكانت لى زميله اسمها عزه كنت احبها جدافهى صديقتى.وفى احد الايام مرضت وجاءت عزه لزيارتى فى المنزل ودخلت عندى وقدمت لها زوجى ناجى ثم ذهب لاحضار شيئا نشربه وبعد ان جاء لاحظت انه جلس معنا ولا حظت ان عيناه لا تغفل عن عزه لحظه وكان يبدو لطيفا جدا معها وان كنت ارى انه يتفحصها من رأسها الى قدميها ولاحظت هى ذلك فأرتبكت ونظرت الى بنطلونه فوجدت ذلك الانتفاخ الذى اعرفه جيدا انه زبره يشير الى عزه.وبعد يومين قال ناجى انه مضطر للذهاب فى عمل هام وانه خائف ان يتركنى وحيده واقترح ان احضر عزه لتكون بجانبى ولم يترك لى فرصه الكلام واخذ هاتفى المحمول واتصل بها وطلب منها ان تأتى لانى سوف اكون وحيده ولم ترفض عزه لقراءة القصة كاملة اضغط هنا

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ناكنى السائق وفشخلى كسى

ناكنى الدكتور بعد أن طلبت منه ارجاع عزريتى

ديوث وخول